علم السياسة والاجتماع

نظرية العامل الواحد في تفسير التاريخ

إنّ الشهيد السعيد السيد محمد باقر الصدر! منارة علمية، عالية الشرفات، ساطعة الأنوار، كثيرة البركات، أفاضته العناية الإلهية في عصر كان المسلمون أحوج ما يكونون فيه إلى مثل هذه الشخصية العملاقة، إنّه عصر الإجهاز على الدين واستهداف جذوره من أعماقها، مع إيجاد البديل العقائدي ومضامينه الفكرية والسلوكية، ول...

قراءة الشهيد الصدر لأولويات القيادة الرسالية لدى الامام علي (عليه السلام)

القيادة الاسلامية او القيادة الرسالية على وجه الخصوص تختلف عن القيادات والزعامات الاخرى على اكثر من صعيد ومستوى باعتبار انها تستوحي تعاليمها من الله سبحانه وتعالى، وتسعى لتطبيق شريعته وأحكامه في الأرض اعتقاداً منها بهذه الشريعة والأحكام، وسعياً لنيل الرضا الالهي وبلوغه، هذا فضلاً عن ان منصب القيادة ...

دور فكر الشهيد الصدر في الثورة الإسلامية في إيران (قراءة في التأثير المتبادل بين الحركة الإسلامية في العراق والثورة الإسلامية في إيران)

المقدمة كانت ثورة بهمن (شباط) 1979م انعطافاً تاريخياً وبنيوياً في تاريخ  إيران والإسلام، بل في عالمنا المعاصر بشكل عام، ولذا عبر عنها الإمام الخميني بـ «المعجزة الإلهية»، وقد جعل هذه الثورة الكثيرين من المفكرين والسياسيين والمؤرخين في حيرة وعجب. وأهم أسباب ذلك التعجب والاستغراب هو أن الثورة لم تكن م...

إشكاليّة العلاقة بين المثقَّف والفقيه جولة عابرة في سياقات تجربة السيد الصدر أنموذجاً

تمهيد عندما نتحدث عن إشكالية العلاقة بين المثقَّف والفقيه عند السيد الشهيد السعيد محمد باقر الصدر(1400هـ) لا نملك معالجةً علميةً مستقلّةً مدوّنةً تركها لنا السيد الشهيد في هذا الخصوص، فلا توجد له في هذا المضمار دراسة من الزاوية الفقهية، ولا من الزاوية الفكرية العامة، قدّم فيها حلاًّ لهذه الإشكالية ا...

أسئلة الذكرى والواقع الفكري الراهن

1_ مقومات الإحياء الفكري وشروطه منذ سنة 1980م ونحن نحتفي في نيسان من كل علم بذكرى رحيل المفكر الإسلامي الفقيه الشهيد السيد محمد باقر الصدر، إلا أن السؤال الذي ما يزال يجبهنا بعد أكثر من عقد من رحيل الصدر، هو: هل استطعنا أن نوفر _ على الصعيد الثقافي من الذكرى _ صيغة للإحياء الفكري تنسجم […]...

مدارس التغيير والصّحوة الاسلامية

يقول سبحانه وتعالى: (إِنَّ اللهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْم حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ) (سورة الرّعد / 11) ويقول عزّ وجلّ: (وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِن بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الاَْرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ). (سورة الانبياء / 105) لقد بات من الواضح ان الإسلام أساسه الت...

الإبداع الحركي عند الشهيد الصدر

مارس السيد الشهيد الصدر (رضي الله عنه) في تصديه الإجتماعي ثلاثة أدوار، الدور الحركي، والدور المرجعي، والدور القيادي، حيث ابتدأ الشهيد حركياً ثم مرجعاً ومن ثم قائداً فشهيداً، وليس هناك تعارض أو تنافي بين هذه الأدوار، وأنّما هناك اختلاف في سعة الدور وضيقه على المستوى الإجتماعي، مما يجعل هذه الأدوار أق...

رؤية السيد الصدر للمشروع الحضاري

1ـ مدخل أطل الإمام الشهيد السيد محمد باقر الصدر (1932 ـ 1980) على المسرح الحضاري، في لحظة تاريخية بالغة الأهمية على الصعيد المحلي (العراق) وعلى الصعيد الإقليمي (العالم الإسلامي) وعلى الصعيد العالمي. والسمة المشتركة لهذه الصعد الثلاثة، في لحظاتها التاريخية تلك، تمثلت في احتدام الصراع الحضاري بين خيار...

تنمية المعارضة السلمية في منهج الإمام الشّهيد الصدر(قدس سره)

تبنّى الإمام الشّهيد الصّدر(قدس سره) رأياً في المعارضة يختلف عن المرتكزات الذهنية السائدة في تقويم وتقييم آرائه ومواقفه، فهو يتبنّى المعارضة السلمية من أجل تقرير المفاهيم والقيم الإسلامية في واقع الحياة وجعلها حاكمة على الأفكار والممارسات التي يقوم بها الحاكم والأُمّة على حدٍّ سواء. ويرى أَنَّ الدول...

الابداع في تشخيص النظرية عند السيد الشهيد الصدر (قدس سره)

1ـ عناصر المجتمع : ان المقطع الزمني الذي كتب فيه الشهيد الإمام الصدر عدة نظريات واكثرها تعقيداً، والتي لم تتمكن النظريات الحديثة من التوصل إلى ابعادها الحقيقية وتراجع فيها الكثير من المفكرين.. وخاصة نظريتي الاجتماع والاقتصاد لما بينهما من تداخل، فكان العالم الانساني بحاجة ماسة وضرورة قصوى بالتطلع لم...